مكونات الثقافة الإسلامية

مكونات الثقافة الإسلامية، سنتناول في هذا المقال موضوع العديد من الأفراد لا يعلمون عنه الكثير، وهو موضوع مكونات الثقافة الإسلامية، وهو موضوع له من الأهمية ما يجعلنا نخصص له من الوقت ونبذل له من الجهد الكثير، لذا هيا بنا في رحلة جديدة اليوم.

مكونات الثقافة الإسلامية

الثقافة الإسلامية تتكون من مصدرين هما شرعية، ومعرفية كما سنوضح في ما يأتي:

  • المصادر الشرعية: هي القرآن الكريم، والسنة النبوية الشريفة بأنواعها المختلفة (القولية، العملية، التقريرية، الإجماع، القياس).
  •  المصادر المعرفية: هي اللغة العربية، والتاريخ الإسلامي، والخبرات الإنسانية.

كما أدعوك للتعرف على: آثار الثقافة الإسلامية

خصائص الثقافة الإسلامية

  • مستمدة من المنهج الإلهي الشامل، قال تعالى: “وكذلك أرسلنا إليك روحًا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب وما الإيمان ولكن جعلناه نورًا نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم”
  • معظم مصادر الثقافة الإسلامية يقينية.
  • من حيث إقامتها التصور الصحيح للإنسان وعلاقته بالحياة بالتوفيق التام الناحيتين، الناحية الروحية والمادية.
  • ارتكازها على رصيد من الفطرة الإسلامية، التي فطرها الله تعالى عليها، منظمة له جوانب حياته السياسية، والاقتصادية، والاجتماعية.
  • منظمة لعلاقة الإنسان مع الله سبحانه وتعالى، والكون بأكمله.
  • ترتكز على أساس من المنطق.
  • أنها ثقافة مترابطة ومتناسقة، بدون النظر لما يوافق الهوى أو يصادمه.
  • تنشر روح الإيجابية والتميز في الفرد والأمة كاملة، فقال تعالى:” كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولو آمن أهل الكتاب لكان خير لهم منهم المؤمنون وأكثرهم الفاسقون”

تعريف الثقافة عامة

  • كلمة الثقافة أصلها في اللغة العربية مصدر مشتق من الفعل الثلاثي ثَقِفْ، أي الحاذق في إدراك الشيء وفعله.
  • والفعل ثَقٍفْ له العديد من المعاني في القواميس والمعاجم العربية، فيقال ثقفت كذا أي أدركته ببصرك لحذق في النظر، ثم يتجوز به فيُستعمل في الإدراك، وإن لم تكن معه ثقافة.
  • الثقافة اصطلاحًا هي مجمل الفنون والعلوم والآداب والمعارف التي يُطلب العلم بها، والحذق بها، وهي نتاج للفكر وتتضمن كل نواحي النشاط الفكري كالفلسفة والأدب والعلم.

كما يمكنكم الاطلاع على: ما هي مصادر الثقافة الإسلامية

تعريف الثقافة الإسلامية

علم الثقافة يعتبر علم جديد في الوسط الإسلامي، ففي الماضي لم يكن لدى المسلمين مصطلح الثقافة، وكان مفهوم الثقافة غير واضح لدى طلاب العلم والباحثين، أو يوجد لبس بينه وبين مفهوم الثقافة عامة، وكل هذا أدى إلى ظهور العديد من الاتجاهات في تعريف الثقافة الإسلامية، كما سنوضح فيما يأتي:

  • التعريف العام للثقافة الإسلامية: هي معرفة مقومات تفاعلات الأمة في الماضي والحاضر، من دين ولغة وتاريخ وحضارة وأهداف وقيم، وهناك من عرفها بأنها دراسة التصورات الكلية والمستجدات والتحديات المختصة بالإسلام والمسلمين بمنهجية شمولية مترابطة.
  • التعريف الخاص بالثقافة الإسلامية: دراسة العلوم الإسلامية المستنبطة من القرآن الكريم، والسنة النبوية، وإضافات علماء العقيدة والتفسير والحديث والفقه والسيرة، وغيرهم.
  • التعريف المميز للثقافة الإسلامية: هي معرفة التحديات المعاصرة التي تتعلق بمقومات المجتمع والدين الإسلامي بصورة واضحة.

اقرأ أيضا: مميزات الثقافة الإسلامية عن الثقافات الأخرى

وفي الختام نكون قد سردنا كل ما في جعبتنا في هذا الموضوع عبر موقع مقال mqall.org، وهو موضوع مكونات الثقافة الإسلامية، وبهذا نكون حققنا هدفنا من كتابة هذا المقال وهو نشر أكبر قدر من المعلومات في هذا الموضوع.

مقالات ذات صلة