كيفية كتابة وصية قبل الموت

كيفية كتابة وصية قبل الموت من الأمور التي يتساءل عنها الكثير من الأشخاص، خاصة من يهتمون بترك أمر ما لأهلهم حال حدوث الوفاة.

وتعتبر الوصية من الأمور المشروعة إذ ذكرت في القرآن الكريم في قوله تعالى في سورة البقرة “كتِبَ عَلَيْكُمْ إِذَا حَضَرَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ إِنْ تَرَكَ خَيْرًا الْوَصِيَّةُ لِلْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَى الْمُتَّقِينَ”، ومن خلال mqall.org نتعرف على كل ما يخص وصية الإنسان قبل موته.

كيفية كتابة وصية قبل الموت

تعني الوصية رغبة الإنسان في حدوث شيء بعد وفاته، أو رغبته في تحديد التصرف في أمر ما قد يشمل ذلك تبرع إلى شخص آخر أو مؤسسة، ويشترط لتنفيذ ذلك حدوث الوفاة وتشمل أحكام الوصية ما يلي:

  • تقع مسؤولية إتمام الوصية على عاتق ورثته في حالة وجود ورثة، أو الجهات الحكومية في حالة نقل الأملاك إلى الدولة.
  • هناك أربعة قواعد ترتبط بالوصية، أولها كون الوصية فرض واجب على الفقيد كتخصيص جزء من الأموال للزكاة، ويخاف أن يتقاعس الورثة عن ذلك الفرض.
  • أيضا قد يكون على الفقيد دين واجب السداد ولا يعلم به أحد لذلك يجب التوصية بسداده حتى يسقط عنه ذلك الدين.
  • كما قد يكون هناك شراكة بين المتوفي وآخرين، وبسبب ذلك قد يكون جزء من التركة من مال الشراكة ويجب عليه التوصية برده.
  • أما الحكم الثاني للوصية فهو مرتبط بما هو مشروع في التوريث، كالتوصية بتوجيه ثلث الشركة لأعمال الخير وهو من الأمور المستحبة.
  • ويرتبط الحكم الثالث بمشروعية التوصية بجزء من المال كصدقة أو هدية وهو أمر مقبول شرعا.
  • أما الحكم الأخير فهو مرتبط بما هو مكروه في أمر الوصية، كالتوصية بجزء من المال لدعم أمر غير مستحب كإقامة الحفلات أو الجنازات أو بناء الأضرحة أو المبالغة في إنشاء القبور.

اقرأ أيضا: طريقة كتابة الوصية الشرعية

اشتراطات سلامة الوصية

لكي تكون الوصية صحيحة يجب أن تتطبق عدة اشتراطات حتى يمكن الجزم بصحتها، ولا يمكن استثناء أي شرط من تلك الشروط، تتمثل تلك الشروط فيما يلي:

  • يجب أن تكون الوصية لأي شخص أو جهة غير المستحقين للورث، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لا وصية لوارث، وبذلك لا يجوز للمتوفي أن يوصي للأقارب المستحقين.
  • ولكن يجوز أن يوصي الشخص لأحد أقرباؤه الغير مستحقين في الميراث كالتوصية لبعض الأموال للأخ رغم وجود ابن للمتوفي.
  • يفترض على المتوفي أن يقوم بتوثيق الوصية كتابة بخط اليد أو من خلال مسئول قانوني، أيضا الاحتفاظ بها سواء كانت لديه أو لدى شخص موثوق.
  • المال المذكور في الوصية يجب أن يكون من مصدر حلال ولا تشوبه أي شبهات، كما حدود الموصي هي ثلث الأموال المتروكة ويفضل أن يكون في أقل من ذلك، حيث أوصى الرسول عليه الصلاة والسلام بالثلث والثلث كثير، وقد وصى سيدنا أبو بكر بالخمس.
  • أيضا يفضل إذا كانت التركة محدودة أن يترك أمر الوصية، تماشيا مع سنة الرسول عليه السلام فيما يخص ترك الورثة متعففين مكتفين عن سؤال الناس.
  • ويجب أن يتوفر في الشخص المذكور في الوصية السمعة الطيبة والأخلاق الحسنة، وأن لا تشوب سمعته أي شائبة خاصة بالتبذير أو الفجور.
  • إضافة إلى كونه شخص معروف يسهل الوصول إليه لإعطائه حقه.
  • كما يفترض أن يكون الموصي في كامل قواه العقلية وأن يمتلك حرية الإرادة وذلك شرط أساسي لسلامة الوصية.

الشكل القانوني للوصية

يتم كتابة الوصية وفقا لصيغة قانونية محددة حتى لا تتعرض للطعن أو التشكيك من قبل الورثة، تتمثل تلك الصيغة في مراعاة التالي بحيث تكون كيفية كتابة وصية قبل الموت صحيحة:

  • تكون البداية بالبسملة بسم الله الرحمن الرحيم والشكر لله سبحانه وتعالى والصلاة والسلام على خير البرية سيدنا ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم، ثم يشهد الموصي بالتوحيد لله والإيمان برسوله من خلال كتابة الشهادتين.
  • يذكر الموصي أسمه كاملا وأيضا يكتب عنوانه وأي بيانات رسمية تخصه.
  • لا يجوز أن تحتوي الوصية على أي أمر غير لائق أو غير أخلاقي، كما يجب أن لا تضم الوصية أي من المحرمات كحرمان وريث من ورثه.
  • تضم الوصية بند هام وهو سداد دين المتوفي، ورد ما اؤتمن عليه في حياته.
  • كما يقوم الموصي بتحديد شخص أو جهة يوكل إليها تنفيذ الوصية، كما أنه يوقع على كل ما تضمنه الوصية من بنود توقيع يدوي.
  • يفضل أن يشهد على كتابة الوصية شهود من أهل الثقة ومعروف عنهم العدل والأمانة وحسن الخلق، وليس لديهم أي مصلحة فيما يتم التوصية به.
  • بعد الانتهاء من الأمر تحفظ الوصية مع الجهة أو الشخص المشرف على التنفيذ وأيضا لا يجوز فتحها أو مناقشتها إلا بموت الموصي.

شاهد أيضا: كيفية كتابة الوصية الشرعية

مكونات الوصية

لا تخلو أي وصية صحيحة من تلك الأركان التي اتفق عليها فقهاء الدين، وتتمثل تلك الأركان في الآتي:

  • الشخص الموصي صاحب الوصية وهو صاحب التركة المتروكة.
  • الشخص المذكور في الوصية والمخصص له جزء من التركة.
  • التركة سواء كانت أموال أو عقارات أو أراضي أو خلافه وهي المملوكة للموصي.
  • صيغة الوصية والتي تتضمن طلب الموصي بتخصيص جزء من تركته للآخرين.

شاهد من هنا: ما هي الوصية الواجبة؟

صيغة الوصيّة ونصّها

صيغة الوصية في الإسلام تتضمن عدة عناصر أساسية، ويمكن للشخص أن يستخدم نصًا مشابهًا للتعبير عن رغباته قبل وفاته. إليك صيغة مبسطة للوصية الإسلامية:

بسم الله الرحمن الرحيم

أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله.

أوصي وأوجه وصيتي هذه إلى أهلي وورثتي وجميع من يصلني، وأعلموا أنه ليس لي من الميراث شيء، فإن ما تركته إليكم هو من فضل الله عليّ ونعمته، فتوزعوا ذلك بينكم بالتساوي وبحسن العدل والإنصاف.

وأوصيكم بخشية الله والاقتداء بسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم، وبتحمل الأمانة والصدق في الأقوال والأعمال، وبالإحسان إلى الناس وبعدم الظلم والإساءة إليهم.

أعلموا أن الله يراكم ويعلم ما في قلوبكم، وأنه سيجازي كل إنسان على حسب نيته وأعماله.

وأنصحكم بالتقرب إلى الله بالعمل الصالح وتحقيق الخير في الدنيا والآخرة، وبالاعتزاز بالإسلام والتمسك به ونشر قيمه وسلوكاته.

وأعلموا أن الوصية عليكم مأمور بها، فلا تتخلفوا عن تنفيذها ولا تضيعوا حقوق الناس الموكلة إليكم.

وأعلموا أن الموت حق وأن الحياة الدنيا متاع الغرور، فاعملوا للآخرة وتجاوزوا عن الدنيا بذكر الله وطاعته والاعتماد عليه في كل أموركم.

وبذلك تكون وصيتي وإرادتي وإلى الله المرجع والمآب، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

تاريخ وتوقيع: (اسم الشخص الموقع على الوصية)

هذا مثال بسيط لصيغة ونص الوصية الإسلامية، ويمكن للشخص تعديلها وتكييفها وفقًا لظروفه الشخصية وتوجيهاته الخاصة.

أشكال الوصيّة وأنواعها

تختلف أشكال الوصية وأنواعها وفقًا للظروف والقوانين المحلية والثقافة، ومن بين الأشكال الشائعة للوصية وأنواعها:

  • الوصية الشفهية: هي الوصية التي يتم تقديمها شفهًا دون كتابتها، ويشهد عليها شاهدان عادة. يُعتبر في بعض الأنظمة القانونية هذا النوع من الوصايا غير معترف به رسميًا.
  • الوصية المكتوبة: تكتب الوصية في وثيقة مكتوبة تحدد فيها الموصي بأموره وتوجيهاته قبل وفاته. يتم توقيع الوثيقة من قبل الشخص الموقع على الوصية وشهود آخرين عادة.
  • الوصية المعلقة: تعني وصية تُعلق بشكل معين، مثل وصية معلقة في مكتب الشخص أو في خزانته، ويُعتبر العثور عليها بعد وفاته دليلاً على رغباته.
  • الوصية الإلكترونية: في العصر الحديث، يمكن للأشخاص إعداد وصية إلكترونية تكون محفوظة في صيغة رقمية، وتكون محمية بكلمة مرور أو توقيع إلكتروني.
  • الوصية الشرعية: في الدول الإسلامية، تكون الوصايا الشرعية تلك التي تتم وفقًا لأحكام الشريعة الإسلامية، حيث يتم توزيع الميراث وفقًا لتعليمات القرآن والسنة.

مشروعيّة الوصيّة وحكمها

في الإسلام، تعتبر الوصية مشروعة ولها حكمها الخاص في الشريعة الإسلامية، وهذا يشمل العديد من النقاط الهامة:

  • مشروعية الوصية: الوصية مشروعة في الإسلام، وهي وسيلة للشخص لتعبير رغباته وتوجيهاته بشأن توزيع ممتلكاته بعد وفاته، شريطة أن تتم وفقًا لأحكام الشريعة الإسلامية.
  • شروط الوصية: يجب أن تستوفي الوصية في الإسلام بعض الشروط، مثل أن يكون الشخص في حالة وعي وصحة عقلية، وأن يكون لديه ممتلكات يمكن توزيعها، وأن تكون الوصية خالية من الإكراه والتهديد.
  • تقييد الوصية: يمكن في الإسلام تقييد الوصية بشروط معينة، مثل توجيهات لتوزيع الميراث بشكل معين أو تحديد نسبة معينة للميراث لكل وارث.
  • الميراث والوصية: يجب أن يكون توزيع الميراث وفقًا لأحكام الشريعة الإسلامية، ولا يجوز أن تتعارض الوصية مع حقوق الورثة المشروعة.
  • حكم الوصية الشرعية: تُعتبر الوصية الشرعية ملزمة في الإسلام ما لم تتعارض مع أحكام الشريعة، ويجب على الورثة تنفيذ توجيهات الوصية وتوزيع الممتلكات بحسبها.

الحكمة من مشروعيّة الوصيّة وأسبابها

تعتبر الوصية مشروعة في الإسلام لعدة أسباب ومن بينها:

  • تحقيق إرادة الشخص بعد وفاته: تسمح الوصية للشخص بتحديد كيفية توزيع ممتلكاته بعد وفاته، مما يضمن تحقيق إرادته ورغباته فيما يخص توزيع ثروته.
  • تجنب النزاعات الأسرية: من خلال وضع وصية محددة، يمكن للشخص تجنب الخلافات والنزاعات الأسرية بشأن توزيع الميراث، حيث يصبح لديه توجيهات محددة يجب اتباعها.
  • تحقيق العدالة والمساواة: تسهم الوصية في تحقيق العدالة والمساواة بين الورثة، حيث يتم توزيع الممتلكات بناءً على توجيهات الشخص المتوفى دون تمييز بين الورثة.
  • الحفاظ على الأمن القانوني: من خلال وضع وصية مكتوبة، يمكن للشخص التأكد من أن توزيع ممتلكاته سيتم وفقًا لتوجيهاته، مما يحافظ على الأمن القانوني لتلك الوصية.
  • تشجيع الإحسان والسخاء: يمكن للوصية أن تكون وسيلة لتشجيع الإحسان والسخاء، حيث يمكن للشخص أن يوجه في وصيته بتوجيه جزء من ممتلكاته للتبرعات الخيرية والأعمال الخيرية.

أسئلة شائعة حول الوصية قبل الموت

ما هي الوصية قبل الموت؟

الوصية قبل الموت هي توجيهات أو تعليمات يُقدمها شخص قبل وفاته بشأن توزيع ممتلكاته أو أمور أخرى.

هل يجب عليّ تقديم وصية قبل الموت؟

ليس من الضروري أن يقدم الشخص وصية قبل الموت، ولكنها تُعتبر خطوة جيدة لتوجيه توزيع الممتلكات بعد وفاته.

ما هي أهمية الوصية قبل الموت في الإسلام؟

تسمح الوصية قبل الموت في الإسلام للشخص بتوجيه توزيع ممتلكاته بشكل معين وفقًا لتعاليم الدين.

هل يمكنني تقديم وصية قبل الموت بدون مساعدة قانونية؟

نعم، يمكن للشخص تقديم وصية قبل الموت بشكل شخصي، ولكن في بعض الحالات قد تحتاج إلى مساعدة قانونية لضمان صحة الوصية.

هل يمكن للوصية قبل الموت أن تلغي أو تغير وصية أخرى؟

نعم، يمكن للوصية قبل الموت أن تلغي أو تغير وصية أخرى بشرط أن تتوافق مع الشروط القانونية المعمول بها.

مقالات ذات صلة