هل عدة المطلقة ثلاث حيضات أم ثلاث شهور

هل عدة المطلقة ثلاث حيضات أم ثلاث شهور، موضوعنا اليوم من الموضوعات التي تشغل بال الكثيرات، وهو موضوع عدة المطلقة وهل هو ثلاث حيضات أم ثلاث شهور.

وأهميته تكمن في ارتباطه بالدين وبالأحكام الشرعية، وسنقدم شرح وافي لهذا الموضوع في السطور القادمة.

هل عدة المطلقة ثلاث حيضات أم ثلاث شهور

العدة من الأحكام الهامة في الشريعة الإسلامية التي يجب على كل امرأة الإلمام بها، وذلك عندما تفارق المرأة زوجها لأي سبب من الأسباب.

وتُذكر العدة في حالة المطلقة في القرآن الكريم بلفظ التربص المحدود، قال الله تعالى “والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء”.

كما أدعوك للتعرف على: هل يجوز خروج المطلقة في العدة

كيفية حساب عدة المطلقة 

حساب العدة للمرأة المطلقة أحوال عدة، نذكرها كالتالي:

  • إذا طُلقت المرأة قبل الدخول بها فليس لها عدة لقوله تعالى “يا أيها الذين أمنو إذا نكحتم المؤمنات ثم طلقتموهن من قبل أن تمسوهن فما لكم عليهن من عدة تعتدونها”.
  • أما إذا كانت المطلقة آيسة أي امرأة كبيرة سنًا أو صغيرة لم تبلغ المحيض، العدة في هذه الحالة 3 أشهر، لقوله تعالى “واللاتي يئسن من المحيض من نسائكم إن ارتبتم فعدتهن ثلاثة أشهر واللاتي لم يحضن”.
  • المطلقة إذا كانت تحيض ولم تكن حامل في وقت الطلاق فالعدة 3 قروء أي 3 حيضات، والحيضة الواحدة في شهر أي أن 3 حيضات في 3 شهور.
    • بشرط ألا تكون حامل وقت الطلاق، فهذه الحيضة لا يعتد بها، والحيضة التي تليها هي التي يعتد بها وبما بعدها، والحامل عدتها تنتهي بوضع حملها.
  • إذا كانت المرأة المطلقة تحيض وتنقطع لأي سبب بخلاف كبر السن، ففي ذلك حالتان هما:
    • الأولى: المرأة المطلقة لا تعلم سبب انقطاع الحيض، فالعدة سنة بأكملها، للحمل 9 أشهر وللعدة 3 أشهر.
    • أما الثاني: المرأة المطلقة تعلم سبب انقطاع الحيض كالمرض أو الرضاعة أو تناول أدوية، فعليها أن تنتظر إن عادت لطبيعتها عدتها 3 أشهر، وإن لم تعود فعدتها سنة كاملة.
  • عندما تكون المرأة المطلقة مستحاضة، والاستحاضة بمعنى نزول دم من المرأة في غير وقت الحيض، وليس بمواصفات دم الحيض ولهذا عدة حالات:
    • الأولى: إذا كانت المرأة تعرف عدد أيام الحيض قبل الاستحاضة، فالعدة 3 حيضات على حسب المعروف لديها من وقت ومقدار الحيض.
    • الثانية: إذا كانت المرأة تنسى عدد أيام الحيض، ولكنها تستطيع التمييز بين دم الحيض ودم الاستحاضة، فتبدأ العدة هنا من الشهر الأول وهكذا لمدة 3 أشهر.
    • الثالثة: إذا كانت المرأة تنسى عدد أيام الحيض ولم تستطع التمييز بين أيام الحيض والاستحاضة، فالعدة في هذه الحالة كعدة الآيسة 3 أشهر دون الرجوع لعدد الحيضات وأوقاتها.
  • إذا كانت المرأة مطلقة عن طريق خلع، بمعنى أنها افتدت نفسها بمال في مقابل الطلاق، بعض العلماء ذكروا أن المختلعة عدتها حيضة واحدة ليس أكثر.

كما يمكنكم الاطلاع على: شروط عدة المطلقة في الإسلام

الحكمة من العدة المطلقة 

لعدة المطلقة العديد من الحكم سنذكر أبرزها فيما يلي:

  • التأكد من أن رحم المرأة خالي من أي حمل، لكي لا يتسبب هذا في حدوث اختلاط في الأنساب في حالة الزواج من رجل آخر.
  • العدة تعطي الزوج فرصة لمراجعة نفسه وإرجاع زوجته لعصمته مرة أخرى.
  • تأكيد على حرمة عقد النكاح، وتعظيم شأنه.
  • المحافظة على حق الجنين، ذلك في حال كانت المطلقة حامل والعديد من الحكم الأخرى.

اقرأ أيضا: معلومات عن عدة المطلقة

وإلى هنا اكتمل موضوعنا عبر موقع مقال mqall.org وهو هل عدة المطلقة ثلاث حيضات أم ثلاث شهور ونود أن ننوه إلى أهمية الرجوع إلى أهل الدين في كل ما يخص الأحكام الشرعية، لأن هذه الأحكام يترتب عليها الحرام والحلال.

مقالات ذات صلة