تجربتي مع مدح الله

تجربتي مع مدح الله أرويها لكم من خلال موقع mqall.org حيث أنها أثرت علي بشكل كلي، كيف لا وهي مليئة بأدعية الحسن والثناء على الله عز وجل.

أيضًا مجموعة الآيات القرآنية التي كنت أرددها كل يوم جعلتني في زهد عن الدنيا وما فيها، بجانب أن التجربة جعلتني أنظر إلى الحياة بشكل أجمل من ذي قبل.

تجربتي مع مدح الله

كلما زاد الإيمان بالله تعلق القلب به، وقد ذكر لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك في العديد من الأحاديث الشريفة.

وحتى يتم التقرب أكثر يجب الثناء على الله، ومدحه بأجمل الأدعية، وفي السطور التالية يقدم لنا أحد الأشخاص تجربته مع مدح الله:

  • يروي لنا صاحب تجربتي مع مدح الله قصته قائلا: أتت علي فترة من الفترات كنت أواجه فيها العديد من المشاكل والصعوبات التي لم استطيع التخلص منها إلا من خلال تجربتي مع مدح الله.
  • وذلك عندما ذهبت إلى أحد المشايخ الثقة، وشرحت له الوضع الذي أمر به.
  • فما كان جوابه في هذا الوقت إلا أن قال لي، عليك بمدح الله تعالى، من خلال الثناء عليه، والإلحاح عليه بالدعاء والعبارات الخالصة، النابعة من قلب مكسور متذلل.
  • بداية كان يصعب علي الموضوع خاصةً وأنه من الأشياء الغير معتادة بالنسبة إلى ولكن مع الوقت استمريت عليه، وأتى بثماره الطيبة، وها أنا أروي لكم تجربتي مع مدح الله حتى تستفيدوا منها و تقوموا بتجربتها.

شاهد أيضا: قوة الصلة بالله

ما معنى مدح الله تعالى؟

من الأشياء المذكورة والمتواترة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، مدح الله تعالى، ولكن هذه العبادة غفل عنها الكثير من الأشخاص لجهله بها، لذا في النقاط التالية سنتعرف عليها بشكل مفصل فتابع معي:

  • مدح الله تعالى يعني الثناء عليه، والإلحاح والطلب منه بقلب خالص وخالي من الرياء، فهو عبادة محلها القلب وتقتصر على العبد وربه.
  • أيضًا تدل هذه العبادة على ذكر الله تعالى بأسمائه الحسنى وصفاته العلى تقدير وشكرًا له على ما يقدمه لعباده من النعم التي لا تعد ولا تحصى.
  • عند التمعن في القرآن الكريم وآياته نجد أن أول سورة ذكرت بمدح الله تعالى حيث يقول الله عز وجل (الحمد لله رب العالمين، الرحمن الرحيم).

اقرأ أيضا: صفات الله تعالى الواجبة والمستحيلة

بعض الآيات التي يظهر بها مدح الله تعالى

توجد مجموعة من الآيات القرآنية التي إذا تم مدح الله تعالى استحب ذكرها ومن ضمن هذه الآيات:

  • {سَبَّحَ لِلَّـهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ، لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ، هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ، هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنتُمْ وَاللَّـهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ، لَّهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَإِلَى اللَّـهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ}[سورة الحديد: الآيات 1-6].
  • {اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ} [سورة البقرة: الآية 255].
  • {الْحَمْدُ لِلَّـهِ الَّذِي لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي الْآخِرَةِ وَهُوَ الْحَكِيمُ الْخَبِيرُ يَعْلَمُ مَا يَلِجُ فِي الْأَرْضِ وَمَا يَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا يَنزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا يَعْرُجُ فِيهَا وَهُوَ الرَّحِيمُ الْغَفُورُ}[سورة سبأ: الآيات 1-2].
  • {اللَّـهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّـهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّـهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّـهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [سورة النور: آية 35].

أدعية مدح الله تعالى

كما هناك آيات من الذكر الحكيم تدل على مدح الله تعالى، أيضًا هنالك مجموعة من الأدعية التي من خلالها يستطيع الشخص مدح الله تعالى، وتأتي على النحو التالي:

  • اللهم أنت ربي فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة والمحيط بكل شيء علمًا.
  • سبحانك أنت فالق الحب والنوى، وحدك من يحيى ويميت.
  • سبحانك أنت تعرف ما نعلن وما نخفي ولا يخفى عليك شيء في الأرض ولا في السماء.
  • اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت، استغفرك وأتوب إليك، أنا عبدك المذنب فاغفر لي ما قدمت وما أخرت فلا غافر للذنوب إلا أنت.

فوائد تجربتي مع مدح الله

كما ذكرت لكم سابقًا أن هذه التجربة أثرت على بشكل إيجابي وجلبت لي العديد من الفوائد والتي يأتي على رأسها:

  • التقرب من الله والتضرع إليه سبب هام في تذكري لكل شيء دون نسيان.
  • تعود اللسان على الذكر وتعطيره بما هو مفيد ونافع.
  • من خلال مدح الله نتقرب إليه ويجعل كل شيء يسهل أمامنا.
  • أيضًا الشعور بالرضا والسعادة والراحة النفسية والاطمئنان مهما حدث من مشاكل.

شاهد من هنا: مدح النبي صلى الله عليه وسلم

تجربتي مع مدح الله من التجارب الكفيلة بتغيير الحياة بشكل كامل، وذلك لأن من فوائده جلب الرزق والمحبة، والتوفيق أيضًا الرضا والشعور بالسعادة.

وحتى يتم المدح بالشكل الصحيح لابد من الإخلاص في النية، وأن يكون القلب خاشع متذلل إليه تعالى.

مقالات ذات صلة