ما هي السورة التي تهدئ النفس

ما هي السورة التي تهدئ النفس يعتبر من الأسئلة التي تجول في خاطر الكثير من المسلمين، فالهدوء والطمأنينة والسعادة هو ما يسعى إليه أي شخص في هذه الحياة.

فبها يطيب العيش ويهنأ الإنسان، ومع ذلك قد يتعرض أي شخص إلى اليأس والقنوط والاكتئاب، وعندها يبحث المسلم في القرآن عن السورة التي تبعث السكينة في نفسه.

ما هي السورة التي تهدئ النفس

من المعروف أن سور القرآن جميعها تبعث السكينة في النفس، لذلك سنقوم بإجمال الحديث عن هذا الموضوع من خلال النقاط التالية:

  • لقد أخبرنا ربنا عز وجل أنه جعل في القرآن رحمةٌ وشفاء للمؤمنين، فلقد جاء في سورة الإسراء (وننزِّلُ منَ القرآنِ ماْ هوَ شفاءٌ ورحمةٌ للمُؤمنينْ ولا يزيدُ الظَّالمينَ إلا خَسارًاْ).
  • فمن المسلمين من يجد سكينته وراحته في سورة(يس)، ومنهم من يجدها في سورة البقرة، كما يجد البعض السرور والطمأنينة في سورة الرحمن، وغيرها سور عديدة من سور القرآن الكريم
  • لذلك عندما يشعر الإنسان بالضيق والقنوط واليأس، عليه أن يهرع لقراءة العديد من سور القرآن الكريم، وعندما يجد أن هناك سورة معينة كان لها أثر كبير في نفسه عندها يقوم بالمواظبة عليها.
  • كما تجدر الإشارة إلى أن نبينا عليه الصلاة والسلام قد ميز بعض سور القرآن بعدد من الفضائل، مثل سورة البقرة وسورة آل عمران وسورة الكهف وسورة السجدة وسورة الدهر وسورة يس.

شاهد أيضا: دعاء لتهدئة النفس والأعصاب

بعص آيات من القرآن الكريم لتهدئة النفس

كما سبق وذكرنا أن جميع آيات القرآن الكريم تبعث السكينة والهدوء في النفس، وفيما يلي بعض الآيات التي ينصح بتلاوتها في حالات الضيق:

  • يا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءتْكُم مَّوْعِظَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَشِفَاء لِّمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ{يونس: 57 }.
  • (.الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ). {الرعد: 28}.
  • وَقَالَ لَهُمْ نِبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَن يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِّمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَّكُمْ إِن كُنتُم مُّؤْمِنِين [البقرة:248] حيث تحدثت الآية عن السكينة بصورة خاصة.
  • يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللّهَ كَثِيرًا لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُون [الأنفال:45] حيث يخبرنا ربنا بأن الثبات يكون بذكر الله عز وجل.
  • وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ[البقرة: 155-157] حيث تظهر الآيات أن الرجوع إلى الله هو حل لأي مصيبة.
  • الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءْ [آل عمران: 174] حيث تشير الآية إلى أن المسلم إذا توكل على الله لم يهمه الناس.

اقرأ أيضا: دعاء لتهدئة النفس وجلب الطمأنينة

بعض التجارب على قدرة القرآن على تهدئة النفس

وفيما يلي تجارب علمية تثبت كيف أن القرآن له تأثير بيولوجي مادي:

  • قام بعض العلماء باختيار عدد من المرضى الذين هم في حالة غيبوبة نتيجة حادث أو وضع صحي ما، حيث تم تشغيل القرآن الكريم لهؤلاء المرضى في غرفة الإنعاش ومراقبة وضع القلب.
  • حيث تبين من خلال الجهاز أن حالة القلب قد تغيرت عندما تم تشغيل صوت القرآن الكريم، وعندما تم تغيير القرآن إلى غناء بنفس اللحن، عاد القلب إلى وضعه السابق.
  • كما أجرى العلماء تجربة أخرى وهي دراسة تأثير قراءة القرآن الكريم على الماء، حيث تم جلب وعاء فيه ماء، وقام أحد الأشخاص بقراءة القرآن الكريم ثم النفخ ضمن الماء.
  • حيث تبين بعد إجراء فحص لجزيئات الماء أن الذرات تم انتظامها ضمن ترتيب مختلف أكثر انسيابية مقارنةً مع الماء الذي لم يتم القراءة عليه، وهذا يدل على أن قراءة القرآن لها تأثير واضح على الطاقة الداخلية للجزيئات.

سورة لبث الراحة في القلب

تعتبر سورة الفتح من السور التي تشرح صدر المسلم وتبعث الطمأنينة والسكون في القلب، وذلك من خلال عدد من الآيات العظيمة ومنها:

  • (هُوَ الَّذِي أَنزَلَ السَّكِينَةَ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ لِيَزْدَادُوا إِيمَانًا مَّعَ إِيمَانِهِمْ وَلِلَّهِ جُنُودُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيمًا حَكِيمًا)، حيث تبين أن الله تعالى هو وحده القادر أن يبث الهدوء والسكينة في أفئدة المؤمنين.
  • (لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ الْمُؤْمِنِينَ إِذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ فَعَلِمَ مَا فِي قُلُوبِهِمْ فَأَنزَلَ السَّكِينَةَ عَلَيْهِمْ وَأَثَابَهُمْ فَتْحًا قَرِيبًا)، فالله ينزل سكينته في قلوب المؤمنين عندما يعلم صدق نواياهم وثباتهم على الحق.
  • (إِذْ جَعَلَ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي قُلُوبِهِمُ الْحَمِيَّةَ حَمِيَّةَ الْجَاهِلِيَّةِ فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَلْزَمَهُمْ كَلِمَةَ التَّقْوَى وَكَانُوا أَحَقَّ بِهَا وَأَهْلَهَا وَكَانَ اللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا)، فالله لا ينزل سكينته إلا على رسول والمؤمنين.

رئي دار الإفتاء المصرية عن السور التي تهدئ النفس

أجاب السيد مجدي عاشور المستشار العلمي لدار الإفتاء المصرية على أحد الأسئلة المتعلقة بالسورة التي تبعث السكينة والهدوء في النفس قائلًا:

  • إن كل سور القرآن الكريم تبعث الشفاء والسكينة في النفس، فلقد علّمنا رسول الله أن نقرأ سورة تبارك قبل النوم، فهي المنجية من عذاب القبر، كما أنها تصرف عن الإنسان المسلم الشيطان أثناء النوم.
  • قراءة آخر أربع آيات من سورة الكهف، بالإضافة إلى قراءة المعوذتين، ثم النفخ في اليدين ومسح ما استطعنا من الجسم.
  • كما أجاب الدكتور محمد شلبي أمين عام دار الإفتاء المصرية: إن كل سور وآيات القرآن الكريم تبعث في النفس السكينة والهدوء، فيجب على الإنسان عندما يشعر بالضيق أن يهرع إلى الوضوء وقراءة ما تيسر له من آيات الكتاب الحكيم.

شاهد من هنا: آيات قرانية لتهدئة النفس

وبالتالي وفي معرض إجابتنا على السؤال ما هي السورة التي تهدئ النفس تبين لنا أنه يوجد إجماع من قبل العلماء والفقهاء على أن كل سور القرآن تشرح الصدر وتنير الفؤاد.

وأي سورة وقعت في قلب المؤمن عليه أن يكررها، كما يمكنك عزيزي القارئ اعتماد موقع mqall.org في التعرف على هذا الموضوع بشكل أكبر.

مقالات ذات صلة