أول مسجد أسس بالمدينة

أول مسجد أسس بالمدينة، وما له من مكانة كبيرة عند المسلمين، نظرًا لأنه أول مسجد بني في الإسلام على أيدي الصحابة، وحاز على اهتمام كبير منذ بداية إنشاءه حتى الآن حيث أصبح ثاني أهم مسجد بعد المسجد النبوي في المدينة.

أول مسجد أسس بالمدينة

  • مسجد قباء هو أول مسجد في المدينة المنورة، وأول مسجد في الإسلام أيضا.
  • قام رسول الله صلى الله عليه وسلم ببنائه عندما هاجر من مكة إلى المدينة.
  • لم يستطع الرسول إكمال بناء المسجد، فهو من وضع حجر الأساس له وقام الصحابة بإكمال بنائه.
  • كان مسجد قباء من أكثر الأماكن المقربة إلى قلب رسول الله، وكان يقصد زيارته دائمًا خاصة في يوم السبت.
  • وجاء في بعض الأحاديث النبوية الشريفة الموجودة في فضل المسجد حديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (من تطهّر في بيته وأتى مسجد قباء فصلى فيه صلاة فله أجر عمرة).
  • اهتم الصحابة اهتمامًا كبيرًا بمسجد قباء، نظرًا لمكانته الكبيرة كأول مسجد بني في الإسلام.
  • استمر هذا الاهتمام بمسجد قباء حتى الآن، فهو من أكبر وأشهر المساجد في المدينة المنورة بعد المسجد النبوي الشريف.
  • تقام في مسجد قباء الكثير من الصلوات مثل صلاة الجمعة، وصلاة عيد الفطر وعيد الأضحى.
  • يتفاوت أهل المدينة المنورة على المسجد للصلاة فيه، كما يقبل المعتمرين أيضا على إقامة بعض الصلوات داخله.

ومن هنا يمكنكم التعرف على: على ماذا تدل مشاركة نبينا محمد في بناء المسجد

مسجد قباء في القرآن الكريم

  • تم وضع أول حجرة في المسجد على أيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبعدها قام أبو بكر رضي الله عنه بوضع الحجر الثاني.
  • قام الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه بوضع الحجر الثالث للمسجد، وبعد ذلك بدأ الصحابة بنائه مع الشعور بالبهجة والسعادة عند بناءه.
  • بعد الانتهاء من بناء المسجد بالكامل نزلت أية عنه في القرآن الكريم وهي: “لَا تَقُمْ فِيهِ أَبَدًا ۚ لَّمَسْجِدٌ أُسِّسَ عَلَى التَّقْوَىٰ مِنْ أَوَّلِ يَوْمٍ أَحَقُّ أَن تَقُومَ فِيهِ ۚ فِيهِ رِجَالٌ يُحِبُّونَ أَن يَتَطَهَّرُوا ۚ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُطَّهِّرِينَ (108) سورة التوبة.

التجديدات التي طرأت على المسجد

  • تم تجديد مسجد قباء أكثر من مرة، المرة الأولى في عهد الخليفة عثمان بن عفان.
  • كما تم تجديده مرة أخرى في عهد عمر بن عبد العزيز، وتم عمل بعض التغييرات فيه مثل إقامة رحبة وأروقة ومئذنة.
  • تم تجديد المسجد عدة مرات بعدها في عدة سنوات مختلفة، ففي سنة 435هـ جدده أبو يعلى الحسيني، وفي سنة 555هـ جدده جمال الدين الأصفهاني، وجدده أيضا بعض الأعيان والمحسنين في سنة 671 و 733 و 840 و 881/هـ.
  • تم تجديده في عهد الدولة العثمانية عدة مرات آخرها في زمن السلطان عبد المجيد.
  • كما تم ترميم المسجد وتجديده أيضا في عام 1388هـ وذلك في العهد السعودي، وفي هذا الوقت لم يقتصر الأمر على تجديده فقط، بل تم إضافة جزء له من الجهة الشمالية.

إعادة بناء مسجد قباء

  • في عام 1405 قام الملك فهد بن عبد العزيز آل سعود بالأمر بإعادة بناء المسجد مرة أخرى من أجل تجديده وزيادة مساحته مع محاولة الحفاظ على التراث العمراني القديم له.
  • وبالفعل تم هدم المسجد وإعادة بنائه مرة أخرى بنفس الشكل الذي كان عليه.
  • تم إضافة مساحات زائدة من الأراضي الموجودة حول المسجد من جميع الجهات من أجل مضاعفة حجمه.
  • تم عمل أربع مآذن بدلًا من أنه كان له مئذنة واحدة، حيث تم تشييد كل مئذنة في جهة مختلفة وكل مئذنة يبلغ ارتفاعها 47 متراً.
  • تم تشييد المسجد على شكل رواق جنوبي وآخر شمالي تفصل بينهما ساحة مكشوفة ويتصل الرواقان شرقاً وغرباً برواقين طويلين.
  • يحتوي سطح المسجد من مجموعة من القباب المتصلة، وهي عبارة عن 6 قباب كبيرة، قطر كل منها 12 متراً.
  • كما يوجد به 56 قبة صغيرة قطر كل منها 6 أمتار، وهذه القباب تستند إلى أقواس تقف على أعمدة ضخمة داخل كل رواق.
  • عند تجديد المسجد تم عمل أرضيته وساحته بالرخام العاكس للحرارة لكي يعكس أشعة الشمس الشديدة.
  • وتم تظليل الساحة بمظلة آلية مصنوعة من الألياف الزجاجية يتم فردها وطيها عند الحاجة إليها وذلك للحماية من أشعة الشمس القوية.
  • وأصبحت مساحة المصلى 5035 متراً مربعاً، أما مساحة المسجد بالكامل بكافة الخدمات الموجودة فيه أصبحت 13500 متر مربع.
  • ازدادت مساحة المسجد بشكل كبير حيث كانت مساحته القديمة 1600 متر مربع فقط.
  • تم إضافة مكتبة ومنطقة تسويق لخدمة الزائرين في المسجد أيضا.

واقرأ أيضا في هذا الموضوع: لماذا سمي مسجد قباء بهذا الاسم

أخر توسعات مسجد قباء في عام 1443 هجريًا

  • أعلن الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود عن تطوير مسجد قباء وزيادة مساحته حوالي 10 أضعاف مساحته الحالية التي تبلغ 5.035 متر مربع لكي تصل إلى 50 ألف متر مربع.
  • تم الإعلان عن هذا التجديد في رمضان عام 1443 هجريًا، 2022 ميلاديًا.
  • لا يقتصر المشروع على زيادة المساحة الإجمالية للمسجد فقط، بل يشمل أيضًا تطوير المساحة المحيطة بالمسجد.
  • يعتبر هذا التوسع أكبر توسع حدث للمسجد منذ إنشائه عند الهجرة من مكة للمدينة، وبعد هذا التطوير سوف يصبح المسجد قادر على استيعاب 66 ألف مصلي.
  • سوف يتم توسيع الساحات المحيطة بالمسجد من كافة الاتجاهات، وإضافة مظلات لها، مع محاولة توفير جميع الخدمات التي يتم الحاجة إليها عند الصلاة في المسجد.
  • كما يتم تمهيد كافة الطرق المؤدية للمسجد لتسهيل زيارة المصلين والزائرين المعتمرين إليه.
  • كما يتم تحسين البنية التحتية في الطرق المؤدية للمسجد لتسهيل الوصول إليه، مع محاولة الحفاظ على سلامة الزائرين ومحاولة تقليل التكدس والازدحام.

اقرأ أيضاً للتعرف على: نبذة عن مسجد قباء

في نهاية مقال اليوم عبر موقع مقال mqall.org حول أول مسجد أسس بالمدينة، نكون قد تحدثنا عن مسجد قباء من وضع الحجر الأول فيه على أيدي رسول الله صلى الله عليه وسلم، مرورًا بجميع التجديدات والتوسعات التي تمت إقامتها عبر العصور المختلفة حتى الآن.

مقالات ذات صلة